لعنة فرار “متهمين في حالة اعتقال” تطارد الاجهزة الامنية بخريبكة


عبد العزيز لعبايد – خبر خريبكة
انتقلت عدوى فرار متهمين من قبضة الاجهزة الامنية الى سرية الدرك الملكي ببوجنيبة بعد تداول اخبار موثوقة عن فرار تاجر مخدرات من داخل السرية ويديه تحمل اصفادا بعد تتبيثها الى كرسي.
و وفق ذات المصادر، فان فرار المتهم من داخل سرية الدرك الملكي ببوجنيبة، حاملا للاصفاد و الكرسي واطلاق ساقيه للريح، جاء في غفلة من فرقة للدرك الملكي، التي عملت على اجراء عملية مسح لأزقة و شوارع المدينة العمالية بوجنيبة في محاولة يائسة للقبض عليه، قبل ان تعثر على اجزاء من الكرسي، تفيد ان المتهم قد تمكن من التخلص منه بعد تكسيره، و تمكن رجال الدرك الملكي من القبض عليه باحدى ازقة حي البريك، بعد توصلهم باخبارية في الموضوع.
و تجدر الاشارة، ان القبض على تاجر المخدرات في الوهلة الاولى، جاء بعد اخضاع سيارة اجرة كبيرة للتفتيش بسد قضائي بمدخل مدينة بوجنيبة، حيث تمكنت من العثور على كمية من مخدر الشيرا في حوزة المتهم، قبل ان يتم نقله الى سرية الدرك الملكي ببوجنيبة لاستكمال البحث ومتابعته بحيازة مخدر الشيرا والمتاجرة فيها.
وكانت العاصمة الفوسفاطية، قد عاشت على وقع عملتي فرار متهمين من قبضة الاجهزة الامنية بمدينة خريبكة، بعد فرار تاجر مخدرات من مبنى المحكمة الابتدائية بخريبكة قبل عرضه على وكيل الملك بتهمة المتاجرة في المخدرات، تكرر بعدها سيناريو الفرار من قبضة رجال الدرك الملكي بعد عملية مرافقة المتهم الى محل سكناه بدوار بوعزة بنقاسم بدائرة خريبكة من اجل اجراء عملية تفتيش، بعد القبض عليه بتهمة السرقة.