وزير الصحة يحذر من إنتكاسة فيروسية


خبر خريبكة 

قال وزير الصحة خالد آيت الطالب أنه “بالرغم من أنّ الحالة الوبائية متحكّم فيها حتى الآن، وبالرّغم من القلق الناتج عن ظهور طفرات فيروسية جديدة، فإنّ ذلك يستدعي منّا بَذْل المزيد من الحيطة والحذر لتجنّب حدوث انتكاسة فيروسية والعَصْف بالتالي بكل المكتسبات التي حقّقتها بلادنا في محاربة الفيروس وحماية الأمن الصّحّي للمواطنات والمواطنين.

وأفاد آيت الطالب في معرض جوابه على أسئلة المستشارين البرلمانيين خلال جلسة للأسئلة الشفهية بمجلس المستشارين، أنه رغم التطورات المرتبطة بانتشار سلالة كورونا الهندي، فإن المملكة المغربية “ستتوصل بإمدادات التلقيح”، مشيرا إلى أنه “خلال شهر ماي الجاري سيعرف ارتفاعا ملحوظا في حجم تزويد المملكة باللقاحات الضرورية”.

وأكد المسؤول الحكومي نفسه في ذات الجلسة المنعقدة يومه الثلاثاء 04 ماي الجاري، على أن “الحملة الوطنية للتّلقيح ضدّ فيروس كورونا تتواصل في كافة تراب المملكة بسلاسة وتدبير مثالي نَوّه به العالم أجمع، نتيجة الأداء الجيّد والتحرّك الاستباقي لبلادنا، بتوجيهات ملكية سامية، حمايةً للمواطنات والمواطنين، وبالنتيجة، حماية النظام الصّحّي من الانهيار، في الوقت الذي لازالت العديد من البلدان تعاني من أجل تأمين جرعات اللقاح الضرورية لسكانها”.

وأضاف “من المرتقب أن تنجح بلادنا، في غضون أشهر، في الحفاظ على صحة الأشخاص الذين يحملون عوامل الاختطار ما فوق 55 سنة، وتحقيق أهمّ هدف راهنت عليه في إطار الاستراتيجية الموسّعة للتلقيح، ألا وهو القضاء على الحالات الخطيرة والوفيات، قصد التّحكم في الوباء ثم الوصول إلى تحقيق المناعة الجماعية المنشودة”، معتبرا أنه “في هذه الحالة، وحتّى في حالة نفاذ الّلقاح أو حصول تأخّر في التزوّد، فإن بلادنا ستكون قد نجحت بشكل كبير في التقليص من حالات الوفيات والحالات الخطيرة في صفوف الفئات ذات الهشاشة الصّحية، ونكون -بالتالي- في طريقنا إلى التّحكم في الانتشار الوبائي من خلال تمديد الإجراءات الاحترازية والوقائية”.